المغرب يدعو لتعزيز البنية الإفريقية للسلم والأمن بهدف مواجهة التحديات

المغرب يدعو لتعزيز البنية الإفريقية للسلم والأمن بهدف مواجهة التحديات



gif;base64,R0lGODlhAQABAAAAACH5BAEKAAEALAAAAAABAAEAAAICTAEAOw== - المغرب يدعو لتعزيز البنية الإفريقية للسلم والأمن بهدف مواجهة التحديات


دعا المغرب إلى تعزيز البنية الإفريقية للسلم والأمن لمواجهة التحديات الأمنية، لاسيما تهديدات الفاعلين غير الحكوميين التى تمس بالاستقرار والوحدة الترابية للدول الإفريقية.


ورحبّت المملكة المغربية – وفقا لوكالة الأنباء المغربية – بجودة المناقشات التى شهدتها الدورة العادية الحادية عشرة للجنة التقنية المتخصصة المعنية بالدفاع والأمن والسلامة التابعة للاتحاد الإفريقي، مما يدل على الالتزام الجماعى للدول الأعضاء فى سياق يتسم بالتحديات الأمنية ، خاصة تهديدات الفاعلين غير الحكوميين التى تمس بالاستقرار والوحدة الترابية للدول الإفريقية.


وأشار السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الاتحاد الإفريقى واللجنة الاقتصادية لإفريقيا محمد عروشى الى أن مواجهة هذه التحديات تتطلب تدعيم البنية الإفريقية للسلم والأمن، لا سيما من خلال تفعيل القوات الإفريقية الجاهزة ودعم القوة العسكرية لمجموعة دول الساحل الخمس.


وأضاف السفير المغربى – خلال كلمته بالاجتماع العادى الـ 11 للجنة التقنية المتخصصة المعنية بالدفاع والأمن والسلامة التابعة للاتحاد الإفريقى بمقر الاتحاد الإفريقى بأديس أبابا، بمشاركة وزراء الدفاع ورؤساء الأركان ورؤساء مصلحة الأمن والسلامة بالدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقى أو ممثليهم – أن الأمر يتعلق بالتزام ثابت وراسخ على أعلى مستوى فى المملكة من أجل التسوية السلمية للنزاعات من خلال العمل – عن طريق الوساطة – على تخفيف التوترات وتحفيز بروز حلول سلمية لمختلف النزاعات.


وأوضح أن الطابع المعقد للتحديات الأمنية فى إفريقيا يتطلب ردودا شمولية تأخذ بعين الاعتبار الترابط بين السلام والأمن والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.


وقد سبق فعاليات هذه الدورة اجتماع للخبراء استغرق يومين، ناقش قضايا ذات أهمية كبرى بالنسبة للقارة الإفريقية خاصة القوات الإفريقية الجاهزة، وسياسة السلوك والانضباط فى إطار عمليات دعم السلام التابعة للاتحاد الإفريقي، والإطار السياسى للاتحاد الإفريقى بشأن إصلاح الأمن، ومراقبة الأسلحة الخفيفة والصغيرة، فضلا عن إدارة الحدود.


واختتم اجتماع الخبراء أعماله بالمصادقة على تقرير تم عرضه على اجتماع رؤساء الأركان ثم على اجتماع الوزراء المكلفين بالدفاع والأمن.


وأوصى التقرير بأن توافق اللجنة التقنية المتخصصة المعنية بالدفاع والأمن والسلامة التابعة للاتحاد الإفريقى على نظامها الداخلي، وتصادق على بروتوكول الاتفاق بشأن تشغيل القوات الإفريقية الجاهزة، وعلى خطة عمل مابوتو التى جرى تحديثها بشأن تعزيز القوات الإفريقية الجاهزة 2016- 2020 ، وسياسة الاتحاد الإفريقى بشأن السلوك والانضباط فى عمليات دعم السلام ، وسياسة الاتحاد الإفريقى بشأن الوقاية من الاستغلال والاعتداءات الجنسية فى عمليات حفظ السلام.


كما دعا التقرير، الدول الأعضاء فى الاتحاد الإفريقى إلى دعم تفعيل لجنة حوض بحيرة تشاد، بما فى ذلك إيجاد قدرات الدعم الاستراتيجية لعمليات دعم السلام للاتحاد الإفريقى وتسهيل تقييم هذه القدرات.


 


[quads id=1]

المصدر: اليوم السابع