موريتانيا .. تعليق “جنائية” نواذيبو.. غاب عنها الجمهور للمرة الأولى


علقت المحكمة الجنائية بمدينة نواذيبو، شمالي موريتانيا، دورتها الحالية وأجلت جميع الملفات التي كان من المفترض أن تنظر فيها المحكمة، وذلك بعد أقل من أسبوع على قرار أصدرته بالإفراج عن المسيء للجناب النبوي الشريف.   وقالت مصادر “صحراء ميديا” إن جميع الملفات والمحاكمات التي كانت منتظرة في هده الدورة الجنائية “تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى”.   وأضافت ذات المصادر أن الغرفة الجزائية عقدت جلستها الأولى بعد ملف المسيء يوم أمس الاثنين، ولكنها كانت جلسة “خالية من الجمهور” على غير العادة، إد أن الملفات “غير أخلاقية”.   وكانت هذه الغرفة قد واجهت انتقادات واسعة من طرف الموريتانيين، وأثارت سخط الشارع بعد أن اصدرت قراراً بالإفراج عن المسيء المحكوم عليه بالإعدام.   ويأتي إيقاف الدورة الجنائية بعد أن كان من المنتظر أن تستمر لأكثر من شهر، للنظر في العديد من الملفات، ولكنها اقتصرت على ملف المسيء وحده.   وبحسب البرمجة الأولى كان ملف المسيء من بين الملفات الأخيرة التي تعالجها هذه الدورة الجنائية، ولكن في قرار مفاجئ تم تعجيل موعد النظر فيه.  

شكرا لمتابعتكم خبر عن تعليق “جنائية” نواذيبو.. غاب عنها الجمهور للمرة الأولى في الصحافة العربية ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري وكالات إخبارية عربية ودولية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر موقع الصحافة العربية ( موقع مختص في نقل الأخبار العربية وأخبار الشرق الأوسط والمغرب العربي وتحليل الأخبار بكل حياد وموضوعية وانما تم نقله بالكامل كما هو،
ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من موقع مصدر الخبر.
مع أطيب تحيات فريق عمل موقع الصحافة العربية
المصدر : صحراء ميديا

لا تنس التعليق ومشاركة الموضوع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.