«تجارية الجيزة» تطالب «المالية» بالسماح بفتح الملفات الضريبية من مقر الغرفة



خاطب مجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة، برئاسة عادل ناصر، وزارة المالية، للسماح بتقديم كافة الخدمات الضريبية للتجار والمستثمرين منتسبي الغرفة من خلال مكتب الإرشاد الضريبي الموجود في مقر الغرفة، وذلك في إطار تفعيل نظام الشباك الواحد في الغرفة التجارية للتيسير على منتسبي الغرفة، الذين يصل عددهم إلى حوالي 220 ألف تاجر وصانع ومؤدي خدمات، ومساعدتهم على إنهاء كافة الإجراءات وخفض الوقت والجهد بما ينعكس على تقليل التكلفة عند استخراج التراخيص.قال رئيس الغرفة، عادل ناصر، إنه تم إرسال خطاب إلى عماد سامي، رئيس مصلحة الضرائب، للمطالبة بالسماح باستخراج البطاقات الضريبية وفتح الملفات الضريبية الجديدة للتجار وأصحاب الأنشطة عند ترخيص الأنشطة من مكتب الإرشاد الضريبي بمقر الغرفة التجارية، وذلك لإعطاء الفرصة لأصحاب الأنشطة للتحويل من القطاع غير الرسمي للعمل بشكل رسمي طبقا للقانون.وأضاف «ناصر»، في بيان للغرفة، الأربعاء، أن النظام المقترح من شأنه المساعدة في تيسير الخدمات للتجار بعد استخراج البطاقة الضريبية وترخيص المزاولة والسجل التجاري من مكان واحد بدلا من المرور على عدة جهات.وفى السياق ذاته، قال محمد إمبابي، سكرتير عام الغرفة، إن مكتب الضرائب الموجود حاليا بالغرفة على أتم استعداداته لتلقي الإقرارات الضريبية بداية من أول يناير المقبل، طبقا لقانون الضرائب، مشيرا إلى أن المكتب يقوم باستقبال شكاوي التجار وأصحاب الأنشطة ويتم حلها بالتنسيق مع الغرفة التجارية.ولفت إلى أن موافقة وزارة المالية علي السماح باستخراج البطاقات الضريبية وفتح الملفات الجديدة من مكتب الضرائب بالغرفة التجارية بالجيزة يساعد ويحفز التجار علي العمل بشكل رسمي.


شكرا لمتابعتكم خبر عن بالفيديو.. عمرو يوسف يرد على شائعة القبض عليه وزوجته كندة علوش في الصحافة العربية ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري وكالات إخبارية عربية ودولية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر موقع الصحافة العربية ( موقع مختص في نقل الأخبار العربية وأخبار الشرق الأوسط والمغرب العربي وتحليل الأخبار بكل حياد وموضوعية وانما تم نقله بالكامل كما هو،
ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من موقع مصدر الخبر.
مع أطيب تحيات فريق عمل موقع الصحافة العربية
المصدر :الصحافة العربية

لا تنس التعليق ومشاركة الموضوع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.