اليابان والصين تتفقان: الحرب التجارية ستضر الاقتصاد العالمى

رويترز


قال وزير الخارجية اليابانى تارو كونو، اليوم الاثنين، عقب حوار اقتصادى رفيع المستوى بين اليابان والصين إن البلدين يتفقان على أن الحرب التجارية سيكون لها عواقب خطيرة على الاقتصاد العالمى.

ويتنامى القلق بشأن خلاف تجارى بين الصين ثانى أكبر اقتصاد فى العالم والولايات المتحدة يتبادل فيه البلدان التهديد بفرض رسوم جمركية. وواجهت اليابان ثالث أكبر اقتصاد فى العالم انتقادات من الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بشأن التجارة وتعرضت لفرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم منها إلا أن طوكيو لم تهدد بفرض رسوم مضادة.

وقال كونو للصحفيين عقب أول حوار رفيع المستوى من نوعه بين البلدين فيما يزيد على سبعة أعوام “توصلنا إلى تفاهم مشترك بأن الحرب التجارية، أيا كان البلد الذى سيطلق شرارتها، سيكون لها تأثير كبير جدا على ازدهار الاقتصاد العالمى”.

ورأس كونو ومستشار الدولة الصينى وانج يى، أكبر دبلوماسى فى الحكومة الصينية، الاجتماع الذى عقد فى طوكيو.

ومن المرجح أن تتصدر القضايا التجارية القمة بين رئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى والرئيس ترامب فى وقت لاحق هذا الأسبوع. وتحرص طوكيو على تفادى دفعها لمحادثات بشأن اتفاق تجارة حرة ثنائى لا يقتصر على فتح السوق فحسب بل يمتد للسياسات النقدية وتلك الخاصة بالعملة.

وقال كونو إن من المحتمل أن تتعاون اليابان مع الصين بشأن مشروعات مبادرة الحزام الطريق التى كشفت الصين النقاب عنها فى عام2013 وتهدف لبناء طريق حرير حديث يربط الصين برا وبحرا بجنوب شرق آسيا ووسط آسيا والشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا.

وأضاف كونو “من الممكن جدا أن تتعاون اليابان مع الصين فى مختلف المشروعات (المتعلقة بالحزام والطريق) على أساس كل حالة على حدة حين تفى بالمعايير الدولية”. 

شكرا لمتابعتكم خبر عن بالفيديو.. عمرو يوسف يرد على شائعة القبض عليه وزوجته كندة علوش في الصحافة العربية ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري وكالات إخبارية عربية ودولية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر موقع الصحافة العربية ( موقع مختص في نقل الأخبار العربية وأخبار الشرق الأوسط والمغرب العربي وتحليل الأخبار بكل حياد وموضوعية وانما تم نقله بالكامل كما هو،
ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من موقع مصدر الخبر.
مع أطيب تحيات فريق عمل موقع الصحافة العربية
المصدر : اليوم السابع

لا تنس التعليق ومشاركة الموضوع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.